مسيّرات تركية تقتل آمر فوج 80 في الحشد الإيزيدي موال لـ PKK

▪️خاص: اعلنت وكالة الاستخبارات التركية MIT في بيان اطلعت عليه الخلاصة نت عن استهداف قيادة قوات يبشه بطائرة مسيرة في قضاء سنجار ظهر يوم الاثنين ٢٧ شباط ٢٠٢٣.

من هي قوات يبشه؟

هي وحدات حماية سنجار، يبلغ تعدادها قرابة ٤٠٠٠ مقاتل تشكّلت على يد حزب العمال الكردستاني عام ٢٠١٤ من المتطوعين الايزيديين للدفاع عن القضاء ضد تنظيم داعش الارهابي، وبعد اقرار قانون الحشد الشعبي عام ٢٠١٦ اعتبرت هذه القوة جزء من الحشد الشعبي وحملت عنوان (فوج النصر المبين)۰

وفي عام ٢٠٢٠ اصدرت هيئة الحشد أمراً بتغيير اسمها الى اللواء ٨٠، إلا ان هذا الفوج ورغم انتماءه الى الحشد الشعبي ادارياً وعملياتياً، لكنه يعتنق آيديولوجية حزب العمال الكردستاني وتم توظيفه في مناسبات عدة من قبل الفصائل المسلحة المرتبطة بإيران.

صمت هيئة الحشد الشعبي والفصائل المسلحة

على الرغم من ان الهجوم التركي طال آمر فوج في الحشد الشعبي وعنصرين آخرين، إلا أنه رغم مرور عدة ساعات على الحادث لم تصدر الهيئة اي بيان بخصوص أغتيال احد آمري افواجها، كما آثرت بقية الفصائل المسلحة الصمت أيضآ.

ورغم توقعات متابعين للموقف بإحتمال أن يكون الرد من قبل الفصائل كالعادة بقصف قاعدة “زيلكان” التركية ، الا ان مراقبين للحدث يرون ذلك بأنه جزء من الانهيار التام في المنظومة القيمية التي صدرتها فصائل تدعي المقاومة طوال الاعوام السابقة، تلك الفصائل التي كانت توظف اصغر حدث لمناهضة الحكومة السابقة ، ولكنها تلتزم الصمت امام حادث اغتيال لأحد آمري الأفواج، على الرغم من ان استهدافه لم يتم على يد الولايات المتحدة التي يقدم فيها الاطار التنسيقي شتى التنازلات للحفاظ على السلطة، وانما على يد القوات التركية وهذا ما يشكل فضيحة كبرى على حد وصف المراقبين.